هذه المدونه هي همسه لكل زائر ومتابع لها اتمنى افاده من حولي بها..

قد تحوي مشاكل وجروح ..تبحث عن حل ..او انها تخفي بين طياتها بكاء ونوح ..

آلام نخفيها ونداويها .. هي همس واقعنا وبكاء قلوبنا ..
قلوب تنزف من حولنا ..لترسم واقعا به ايام تمزقت .. واحلام تدمرت ..
هي صدى لواقع نعيشه ..

هنا نجد بسمه .. وهناك تشق الدموع طريقها ..

حلم ندفنه وامل ننتشله .. هي مني كما اني جزء منها تتحدث عني وعنكم وعنا جميعنا ..

لانها مجرد حياه انسان ..








الأربعاء، 17 يونيو، 2009

أتمتلك مفتاح صدأ .. لا يفتح سوى القلوب السوداء


لماذا نحن – البشر – بكل اجناسنا واختلافنا ..
لماذا ندعي المثاليه في أي محفل ..
لماذا نرتدي الاقنعه ..
هل صار التخفي في عباءة الاتيكيت ..
اسلوبا محببا لنا ..
لماذا نبني حياتنا على النفاق الاجتماعي .. و الاخلاقي الكاذب ..
لماذا لا نكون واقعيين ونتصرف .. بحريه اكبر .. وبعيدا عن التملق المكشوف ..
اذا لم تقتنع بنفسك .. فحسن منها وعالجها ..
ولكن ..
لا ترقعها .. لانك ان فعلت ستفسد الامر فساداً على فساد ..
لا تدعي انك الافضل ..
دون ان تتحرك .. وتسعى لاصلاح المعطل ..
الايتكيت والبرتوكول .. عدواني الحقيقيان ..
صار التمثيل .. والكذب .. مفتاح لدخول قلوب كاذبه ..
لكنه فشل في اقتحام القلوب النظيفه .. باسلوبه المخادع .. المملوء باوساخ المجتمع ..
انا لا اسعى الى اقناعك بترك فن التعامل " كما يسمون " ..
لكني لا احب التملق ..
لماذا لا نتصرف على طبيعتنا .. وبشخصيتنا التي تجذب القلوب البريئة ..
ما اروع ان تجتمع المحبه بسبب الاخلاق والشخصيه ..
ويالها من ماساة ان تحب انسانا بسبب تمثيليه .. سخيفه ..
يكررها في حياته الاف المرات .. مع من يلتقي بهم ..
انسان خدعني " بنفاقه " قبل ان يعرفني او اعرفه ..
فما مصير العلاقه التي ستجمعني به ..
لابد ان هناك جروح ستنحت توقيعها .. على ظهري ..
اناسٌ كاذبون يقيمون الكذب اساس " لا يمكن التخلي عنه " لحياتهم الزائفه ..
تلك الحياة التي تدعي المثاليه .. في المحبة .. و الاخلاص ..
و " الصدق " الذي غادر حياتهم بعد ان طردوه منها ..
انت و انتي وانا وانتم ..
نحن جميعنا .. لا نحب ان نُخدع ..
فكيف لنا وببساطه .. نسمح لاناس لا يستحقون منا دمعه ..
كيف نسمح لهم بان يقتحمون قلوبنا ..
بل وياثرون علينا ..
وفي النهايه يخبرونا انها مسرحيه تعرض يوميا .. ولكن دون قطع تذاكر ..
لماذا نسمح لهم بالتلاعب بنا كيفما شاءوا ..
السنا مثلهم .. او ربما افضل ..
لانا رمينا بمفتاح الكذب " الصديء " .. الذي سيفسد قلوب من نحبهم ..
انت وانا بشر .. وكلينا يصيب ويخطأ ..
وليس جريمه ان نخطأ ولكن الجريمه ان نستمر بشرب الخطأ ..
رغم ادراكنا انه ليس سوى سمٌ ..
يطفئ نور الحب والايخاء في قلوبنا ..

هناك 7 تعليقات:

غير معرف يقول...

يقولون ليس من اللائق التصرف على الحقيقه امام اناس لا تعرفهم .. كون حاجزا بينك وبينهم ..
لكن ذلك يخالف رايك الذي يدعو الى التمرد ..
اهلي واهلك يحبذون البروتكول فالمجالس وهذا ما ينفرنا ويجعلنا نهرب من هذه الاماكن المزيفه ..
تحيه لاخي الغالي الهناف ..اخوك جسوم

mese يقول...

قال تعالى:" وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَنْ تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا"
قال رسولنا الكريم: "‏ما نقصت صدقة من مال وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا وما ((تواضع))أحد لله إلا رفعه الله"

" ‏اتقوا النار ولو بشق تمرة فإن لم تجد ((فبكلمة طيبة)) "

" ‏ألا أخبركم بأهل الجنة كل ضعيف ((متضاعف)) لو أقسم على الله ‏ ‏لأبره ‏ ‏ألا أخبركم بأهل النار كل ‏ ((‏عتل ‏ ‏جواظ ‏ ‏مستكبر)) "

إذاً لما لا نكون متواضعين..صادقين..نكون نحن..لا كما يريدوننا..
علينا أن نتمسك بمبادئنا.. ولا نغيرها..حتى لا يؤثروا علينا..

قال تعالى: "ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ"

دمت بحفظ الرحمن..ْ

غير معرف يقول...

انا اعترض معك في الموضوع
فاذا كان الانسان فض التعامل استحاله انك تجدر تتحمله ..
نعوووم

الهناف محمد آل هجرالمزروعي يقول...

جنيه انطق على السانك حتى لو ما رديت بعرف رايك تسلم يا ولد العامري ..

الهناف محمد آل هجرالمزروعي يقول...

اختي mese اشكر لك متابعتي ومتابعه كتاباتي ..


إذاً لما لا نكون متواضعين..صادقين..نكون نحن..لا كما يريدوننا..
علينا أن نتمسك بمبادئنا.. ولا نغيرها..حتى لا يؤثروا علينا..

جواب تساؤلاتك هي لماذا لا يرونا باعيننا كما نرى انفسنا..

الهناف محمد آل هجرالمزروعي يقول...

نعوم الاختلاف .. جوهره الموضوع .. ورح اقنعج

daloo3a يقول...

انت وانا بشر .. وكلينا يصيب ويخطأ ..
وليس جريمه ان نخطأ ولكن الجريمه ان نستمر بشرب الخطأ ..
رغم ادراكنا انه ليس سوى سمٌ ..
يطفئ نور الحب والايخاء في قلوبنا ..


كلاامك وااااايد حلو و هاي هيه حقيقة المجتمع

اتمني انه الكل يستفيييد

بس صدق الناس شو بنقول عنهم

الله يهديهم بس