هذه المدونه هي همسه لكل زائر ومتابع لها اتمنى افاده من حولي بها..

قد تحوي مشاكل وجروح ..تبحث عن حل ..او انها تخفي بين طياتها بكاء ونوح ..

آلام نخفيها ونداويها .. هي همس واقعنا وبكاء قلوبنا ..
قلوب تنزف من حولنا ..لترسم واقعا به ايام تمزقت .. واحلام تدمرت ..
هي صدى لواقع نعيشه ..

هنا نجد بسمه .. وهناك تشق الدموع طريقها ..

حلم ندفنه وامل ننتشله .. هي مني كما اني جزء منها تتحدث عني وعنكم وعنا جميعنا ..

لانها مجرد حياه انسان ..








السبت، 13 يونيو، 2009

فقد حضن ضمه .. ومات في عباة امه

البارحه رحت ازور واحد من اصحابي اعزيه في امه
دخلت المجلس واستقبلني " سالم " ابن الخمس سنين
كانت على شفايفه اجمل ابتسامه
لكن عيونه تفضح معاناته
سالم رغم صغر سنه الا انه سرق نظراتي ونظرات كثير من الحضور
كان حاضن قطعة سودا
الله يرحمك يا سالم والله يرحم امك
وجاني جواب مثل الصاعقة
قال :اخوي سالم من قبل ما تتوفى امي باسبوع
وهو ما يخليها تطله من البيت
وما يخلي حد ياخذ عباتها
كان يقول مارح اخلي حد ياخذك مني
كنه كان يحس انها بتموت
الله يرحمها بعد شوي دخلوا ناس يعزون
قمت وقام فيصل وابوه
صاح سالم وجرى
وتم يصارخ
سقط سالم لكن رجع يجري
وصل عند ابوه
مسك ايد ابوه
وهو يقوله : بابا لا تروح معاهم
ماما راحت وما خذتني معاها
انت لا تروح خلك معاي
قاله ابوه ان شاء الله
فيصل سحب سالم وقاله انت تدري وين راحت ماما
قاله لا بس هي راحت مكان بعيد بعيد ..
كان يتكلم ببراءة قلت له : ماما راحت الجنه ان شاء الله
راحت عند الله الجنه حلوة .
قالي الجنة مثل الملاهي
قلت : احلى بكثير انت تبى ماما تستانس صح .
قال : ايوه ...
الهناف تعال بقولك سر
قلت له شو قال : انا بروح عند ماما
قلت عسى عمرك طويل ..
راح سالم يلعب
وبعد دقايق جا ابن جيرانهم
يقول فيصل في سياره دعمت سالم. وسالم طار فووق
كل اللى بالمجلس طلع عند الباب
كان سالم نايم على عباة امه
حاولنا نسعفه ونقلناه الى المستشفى لكن طلع الدكتور
وقال : الله يرحمه ..انتو جبتوه وهو متوفي
تذكرت كلماته : وهو يقول " بروح عند ماما ... بروح عند ماما ..
استغربت وسألت فيصل
كتبت المذكرة بتاريخ 19-11-2008,

ليست هناك تعليقات: